هكذا أوقع قاضٍ مزيف بمطلقات بينهن ابنه كولونيل سابق

الجزائر بوست
2021-03-07T12:12:00+00:00
الحدثالرئيسية
الجزائر بوست7 مارس 202164 مشاهدة
هكذا أوقع قاضٍ مزيف بمطلقات بينهن ابنه كولونيل سابق

تورط رب أسرة وتاجر بالعاصمة، تنحدر أصوله من ولاية المدية،في قضية ذات وقائع مثيرة

القضية عرضت فصولها محكمة الجنح بالدار البيضاء صبيحة الأحد.

المتهم المتواجد حاليا رهن الحبس المؤقت بأمر من قاضي التحقيق انتحل صفة قاضي الجنايات ووكيل الجمهورية بمجلس قضاء العاصمة تارة، ثم صفة قاضي التحقيق تارة أخرى.

واستغل المعني الوظيفة التي تشغلها زوجته التي تعد قاضية بمحكمة حسين داي، للنصب على المطلقات فقط.

وكان المتهم يقوم بإرسال صورا للحسناوات وهو يرتدي جبة القاضي التي تستعملها زوجته.

وكانت البداية حين عرض المتهم نفسه خدمة على ابنة عقيد سابق في الجيش، تدعى “ط. ن”0

الضحية كانت  في رحلة بحث عن الإجراءات القانونية التي تنتهجها.في قضية إهمال عائلي ضد طليقها.

وقام المتهم بعرض  على والدها “ط. أ” بمساعدة من خلال تقديم الاستشارات القانونية اللازمة لمباشرة إجراءات الدعوى.
وعرض المتهم على والد الضحية أن  تقدم ابنته المتضررة إلى منزله، لتستقبلها زوجته لتقديم يد المساعدة لها.

وفي خضم علاقة الصداقة، وقع المتهم في حب الضحية، فراح يرسل لها صورا حية من منزله عبر تطبيق الفايبر

المتهم كان يرسل صورا  وهو يرتدي الحبة السوداء ذات ربطة عنق خضراء الخاصة بزوجته.

كما أرجع المتهم قيامه بهذا الفعل لأجل بعث الأمل والطمأنينة في نفس الضحية، للتقرب منه وتوطيد علاقتها به.

وتبينت هذه المعطيات في اعقاب التحريات التي باشرتها مصالح الأمن ،بعد شكوى مقيدة مصحوبة بادعاء مدني أمام قاضي التحقيق بمحكمة الدار البيضاء.
واتضح أن المعني، انتهج نفس الطريقة مع فتيات مطلقات، من بينهم “و. ر” بعدما قدم نفسه لها انه قاضي بالعاصمة.

ولأجل تصديقه ثم الإيقاع بها، أرسل لها جدول الدورة الجنائية المبرمجة عبر “الفايبر”.

كما نصب على ضحية اخرى  تدعى “و. س” التي التقاها بمجلس قضاء العاصمة، واعدا اياها بمنصب عمل في أقرب الآجال، متزعما نفسه أنه وكيل جمهورية.

المتهم وخلال مثوله للمحاكمة، ومواجهته بالافعال الخطيرة التي ارتكبها.حاول التملص من المسؤولية الجزائية، من خلال اعترافه بجزء من الوقائع المنسوبة اليه.
مصرحا لهيئة المحكمة بأنه، حقيقة يعرف” ط. ن”، وربط معها علاقة غرامية لتصبح بعدها عشيقته.

ولأنها كذبته في عديد المرات بأنه يمكنه مساعدتها في مشكلها القضائي العالق.أرسل لها صورا وهو يرتدي الجبة السوداء.
في حين أنكر المتهم علاقته بباقي الفتيات، اللائي عدهن له القاضي لأجل تذكيره بهن، هذا وتبين المتهم أنه أوقع عديد المطلقات في شراكه، وكانت غايته النصب عليهن.
غير أن التحريات أطاحت به، في الوقت المناسب، ليتابع بتهم انتحال صفة، واستعمال لقب مرتطب بمهنة منظمة قانونا والشروع في النصب.
إلى ذلك وكيل الجمهورية التمس توفيع عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و100 الف دج في حق المتهم ،في حين قرر القاضي تأجيل النطق بالحكم إلى تاريخ لاحق

رابط مختصر
الجزائر بوست

رئاسة تحرير موقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق