نورية حفصي من سيدي بلعباس : ”نعم لدستور الذي هو بمثابة تحدي ثورة أول نوفمبر ”

هناك جدل عقيم حول موضوع الهوية فصل فيه إدراج بيان أول نوفمبر في الدستور

جمال الصغير
2020-10-15T20:25:39+00:00
2020-10-15T20:26:16+00:00
الحدثالرئيسية
جمال الصغير15 أكتوبر 2020wait... مشاهدة
نورية حفصي من سيدي بلعباس : ”نعم لدستور الذي هو بمثابة تحدي ثورة أول نوفمبر ”

نظم الإتحاد الوطني للنساء الجزائريات  ومكتبه الولائي بولاية سيدي بلعباس،ملتقى تنظيمي على شرف استقبال رئيسة الإتحاد نورية حفصي التي استقبلتها المئات من النسوة التابعين للإتحاد الوطني عبر ولايات الغرب على غرار ( سعيدة ،  غليزان ، مستغانم ، وهران ..وغيرها) في يوم تنظيمي من أجل توعية وتزكية الدستور الذي  أقر رئيس الجمهورية التصويت عليه يوم الفاتح من شهر المقدس لدى الجزائريين ” نوفمبر” .

نورية حفصي وخلال خشبة مسرح دار الثقافة بسيدي بلعباس،أطلقت لهذا الإتحاد العنان الذي لم نسمع مبادراته السياسية مند الحراك الشعبي  المبارك،الذي خرج مساندا له مثله مثل باقي المنظمات والجمعيات والأحزاب السياسية التي التحقت بقافلة 22 فيفري بعد أن أعلن الراحل ”القايد صالح” مساندته المطلقة لشعب و بطلبه تطبيق  المادة 102 من الدستور على الرئيس السابق .

نورية حفصي ولكلمة مدتها أكثر من نصف ساعة قالت:”إن هذا الدستور الجديد هو بمثابة تحدي أول نوفمبر، كونه يعلن عن بداية عهد جديد لسلطة المنتخبة القائمة،من أجل قطع كل الممارسات السياسات الغير المشروعة القديمة ضد مؤسسات الدولة والشعب”

ومن  جانب الإتحاد قالت نورية حفصي:”أدعو كل الطبقة النسوية التي أعلم وكالعادة ستشارك بقوة في الاستفتاء القادم ،لأنها دائما تبحث عن رفع راية الوطن وخدمته، كما أن الإتحاد الوطني لنساء الجزائريات هو جزء لا يتجزأ من المجتمع المدني،الذي عمل رئيس الجمهورية جاهداً من أجل أن يسترجع مكانته الطبيعية كشريك في الحكم ، ولنا كل المبررات من أجل تصويت بكلمة نعم على الدستور،لأنه جاء لتعزيز  مكاسب المرأة التي حققتها مند الاستقلال، وعليه أؤكد اليوم أن انخراطنا في هذا الدستور،لأنه دستور مجتمع ودولة وليس دستور شخصن لهذا ستكون المرأة هي الأولى من تذهب لصناديق الاقتراع”

و قد قامت نورية حفصي بتزكية  دستور  2020 بعد أن أقدمت على ذكر بعض النقاط  التي رأتها مهمة جدا  لكي تعرفها المرأة  قائلة : ” الدستور الجزائري  الجديد وضع لخدمة مؤسسات الدولة  ، كونه جاء بطلب من الشعب الجزائري من خلال الحراك يوم 22 فيفري ، كما أن الدستور جاء الدستور جاء لمساواة بين كل المواطنين  وتعدد الحريات،جاء ليراقب البرلمان الحكومة،جاء  لوضع حد للغموض والضبابية التي تعتلي الحكم، ولمعالجة كل القضايا بدون المساس بالثواب الوطنية،لأن السلطة السابقة أضرت بالمواطن والدولة، والتي تحولت سلبا عليها  ودليل المحاكم التي مازال يتابعها الشعب الجزائري ، مازلنا  من خلالها ندرك الضرر الذي لحق بثروات بلادنا”

وفي الأخيرة قالت نورية حفصي : ”الدستور قدم لنا هيئات المراقبة لحماية مؤسسات الشعب،حتى لا تتكرر التعاملات السابقة ، لأن الهيئات الوطنية لمكافحة الفساد سيقوم الدستور بحمايتها  وتعزيزها ورفع من صلاحياتها، وعليه   هناك وعد وتعهد من السلطة القائدة لشعب الجزائري على إشراف شؤون الوطن ومراقبة  ثروته ، كما أن  هناك جدل عقيم حول الهوية، فص فيه  بيان أول نوفمبر  الذي دون لأول مرة في الدستور ،ونحن شعب واحد لن يفصل يبينا أي أحد”

رابط مختصر
جمال الصغير

كاتب صحافي بموقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق