عثمان خضار :” كل من أزعجه تصريحي فهو معني بكلامي،وعليه أن يثوب إلى بارئه ”

على خلفيات تصريحاته في اليوم الثاني من الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي

2020-06-06T14:48:44+00:00
2020-06-06T14:48:47+00:00
الرئيسية
جمال الصغير6 يونيو 2020wait... مشاهدة
عثمان خضار  :” كل من أزعجه تصريحي فهو معني بكلامي،وعليه أن يثوب إلى بارئه ”

نشر رئيس المجلس الشعبي الولائي ”عثمان خضار”على صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي( الفيسبوك) رد على الأخ عصام عامر أحد الوجوه المعرفة في المجتمع المدني بسيدي بلعباس، بعد أن حدثت بلبلة جمعوية على إثر تصريح ”عثمان خضار” الذي هاجم فئة معينة من الجمعيات والمجتمع المدني واعتبرهم دخلاء على النزهاء والشرفاء والذين ضحوا يوقتهم وعملهم وحصتهم خادمة للمواطن العباسي خصوصا  في ظل حائجة كورونا هذه الأيام .

قائلا :”المقصود من تصريحي يتعلق بأشباه الجمعيات والمجتمع المدني بين قوسين وهي متنوعة الأهداف نظريا وفي الواقع هي خارجة عن أهدافها ميدانيا تصبوا لتحقيق مآرب أخرى غير تلك التي أنشئت من أجلها والدليل تجدها تتحرك بعضو أو ثلاثة أعضاء على الأكثر في حين أسست بخمسة عشر عضوا لا تلتزم بالتنظيم الذي يحكمها أصلا”


وأضاف:”ما رأيكم في الجمعية التي تعطل المشاريع التنموية وأداء المنتخب أو المسؤول من خلال عمليات الابتزاز، المساومة ،التسلط، الوشاية الكاذبة ،التآمر في جمع الإمضاءات وإرسالها للهيئات دون علم أصحابها الكذب القدف والتشهير المساس بحرمات الناس ،هذا ما مايؤدي إلى إضعاف ذلك المسؤول أو المنتخب في أداء مهامه لينعكس سلبا لا محال على سيرورة المرفق العام”

وبخصوص كيف تكون الجمعيات و المجتمع المدني لها دور واقعي للبناء وليس الهدم قال:”لا يجب أن تكون هدامة مبتزة ،مشوهة ، وقد ذكرت في كلمتي الافتتاحية خلال الدورة ونفس الشيء في كلمة السيد والي الولاية أمام ممثلو كل السلطات والمسؤولين المحليين والمنتخبين،وذلك لغاية يريدها صاحبها من يصطاد في المياه العكرة”

وفي الأخير قال”هذا هو دور فعاليات المجتمع وهذا ما قصدناه في تصريحنا فكل من أزعجه هذا التصريح فهو معني بكلامي،وعليه أن يثوب إلى بارئه ويأخذ بالحسبان خلوة قبره يوم يعود أهله وماله ليبقى وعمله أمام خالقنا ولذلك فليعمل العاملون”

نص رد رئيس المجلس الشعبي الولائي بسيدي بلعباس عثمان خضار

06c - الجزائر بوست
06cc - الجزائر بوست


رابط مختصر
جمال الصغير

كاتب صحافي بموقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق