خلوا الناس تخدم ..أنعلوا الشيطان !

2020-05-19T08:13:21+00:00
2020-05-19T08:13:23+00:00
الرئيسية
الجزائر بوست19 مايو 2020wait... مشاهدة
خلوا الناس تخدم ..أنعلوا الشيطان !

مازالت سيدي بلعباس تعاني من بعض المحسوبين على البشر بهتانا و زورا،مرضى نفسين يتغذون على أذية الناس، دمائهم تحولت من حمراء إلى سوداء،لأنهم يستنشقون الحسد والحقد بدل من الأوكسجين والعيش في الهواء الطلق،هؤلاء هم مدمنين على الركوع والحج إلى مكاتب المدراء باسم المجتمع المدني،أقول البعض وليس الكل،لأنهم معروفين معرفة لبؤة لشبلها، فا يا ترى ماذا يريدون ؟،جائحة كورونا في ولايتنا العريقة سيدي بلعباس،عرت  المجتمع المدني وأظهرت حقيقتيه للمواطن العباسي،الذي صار يعرف من وقف معه، ومن كان وسيطا بينه وبين المحسن،ومن كان خير أنيس له في  أزمته، ويا له من شرف أن تكون مجتمع مدني بعد أدرك المواطن العباسي أنك تمثله حق تمثيل،ويا لها من فرحة أن يختارك الله سببا في أن توصل إعانات المحسنين وتنظمها للفقراء والمساكين  والمتضررين بسبب وباء الكورونا .

وبالفعل رزق الله هذه الولاية  بمجتمع مدني كان في القمة، بما أن الكمال لله وحده ظهر  أشباه المجتمع المدني،كنا طول السنة نراهم في مقرات الولاية والمجلس الشعبي الولائي،بمحفظاتهم وأوراقهم التي لا تنتهي،أخر واحد فيهم إذا فتح الحديث معك يكلمك على أساس أنه متمرد ويدافع عن حقوق الناس،يشعرك وكأنك مع  نيلسون مانديلا، لكن حينما جد الجد، ودخلنا في الجدية وأزمة بدأت تطوف حولنا،اختفوا بطريقة لو لم نراهم في الفيس بوك لا قلنا أنهم اختطفوا، بما أنا  المحسن لا يثق فيكم لتوصيل إحسانه إلى إخوانه المواطنين،كان عليكم على الأقل أن تبحثوا على شيء أخر تفيدون به الناس،بدل النميمة والحديث وأذية الناس التي تعمل صباحا ومساءا بدون ضجيج،إذا لم يحلفكم الحظ في جمع قفة واحدة تفيدون بها المواطن،فلماذا أنتم تعتبرون أنفسكم مجتمع مدني؟! لم تقدموا الإعانات ولا تعقيم ولا هم يحزنون وغير ”تشرك الفم”،المجتمع المدني بأفعاله وعلاقاته مع الناس ، وليس انبطاحه للنميمة والحسد والغيرة وإطلاق الإشاعات،حتى وإن فشلتم  في جمع قفة رمضان،وفي تعقيم الأحياء ومساعدة المواطن على الأقل ساهموا وساعدوا بالكلمة الطيبة ، هناك من يمشي خطوات الأسد وأينما رحل  وجلس قال أن مجتمع مدني بفعل وعمل وليس بقول ومنشور ، والحمد الأدلة عندنا نحن نرى من كان في ظهر المواطن،ونرى من جلس خلف شاشاته وبدأ في إطلاق الإشاعات.

رابط مختصر
الجزائر بوست

رئاسة تحرير موقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق