بعد 33 سنة مازالت تبحث عن مصير بناتها التوائم و شقيقهما بسيدي بلعباس

2020-03-03T18:12:00+00:00
2020-03-03T18:13:32+00:00
الرئيسيةبلعباس24#
الجزائر بوست3 مارس 2020wait... مشاهدة
بعد 33 سنة مازالت تبحث عن مصير بناتها التوائم و شقيقهما بسيدي بلعباس
ز. نورهان من جريدة البلاد //جمال الصغير من جريدة الجزائر بوست الإلكترونية

الجزء الافتتاحي

ملاحظة : سنكون في الجزء الافتتاحي محافظين جدا ولن نذكر الأسماء.

في قصة عجيبة واقعية حقيقية جرت أحداثها في سيدي بلعباس ،لا ينفع في سردها الكتابة الأكاديمية أو العصامية،وإنما يحكيها القلب، وحينما يحكي القلب فلن يقول غير الصدق،لأن الحروف حساسة جدا وستكون مطيعة حتى انتهاء القصة الغريبة،التي  عهدنا الله أن نكشف خباياها برغم من أن السنوات تحميها،ويظن مجهوليها  أن فتات الغبار على سجلات الأرشيف قد غرس النسيان للجميع،لكن هيهات أن تنسى الأم أبنائها،نفس الأم التي تحدثت إلينا بأمل وتقدير، هي من أعطتنا شجاعة لتكون قصتها قصتنا والركض خلف الحقيقة سيكون من عملنا.

تعود أحداث القضية إلى تاريخ 16 سبتمبر 1986 ،امرأة حامل تدخل بشكل طبيعي أحد مستشفيات سيدي بلعباس، مثلها مثل كل النساء العاديات،يرزقها الله بثلاث توائم  بنتين و ولد،تقول السيدة أنها شاهدت أبنائها كانوا بشكل سليم،إلا أنه حدث مضاعفات غريبة وقرارات احتيالية، طلبوا منها الخروج والإبقاء على ابنائها الثلاث بداعي أنهم في  حالة  مرضية ويجب أن يبقوا تحت العناية المركزة .

غادرت الأم وتركت أبنائها في المستشفى،إلا أن الأب لم يطاوعه الأمر  وعاد إلى المستشفى بعد يوم واحد،فأخبروه أن ولد وبنت ماتوا وبقيت بنت واحدة( لا حولا ولا قوة إلا بالله)لم يسعه إلا أن ينحني بكل افتخار لأمر الله،فاستمر لمدة أسبوع كامل يأتي لزيارة البنت الأخيرة  لكن تفاجئ في النهاية الأسبوع حينما أخبروه أن البنت الأخيرة من التوائم  توفت اليوم،  وحينما أردوا دفن التوائم الثلاث لم يقدموا جثثتهما إلى عائلتهم.

بعد شهادة الأم والأب وجدنا أمر غريب :

التوائم الثلاث  ولدوا بتاريخ 16 سبتمبر 1986 ، وثم تسجيلهم في المستشفى بتاريخ 18 سبتمبر 1986 ، وهو نفس التاريخ الذي سجل في الدفتر العائلي لهم 18 سبتمبر 1986 ، لكن الغريب أن وفاتهم هم الثلاث سجلت في شهادة الوفاة بتاريخ 17/09/1986، لكن والدهم قال أنه لمدة أسبوع كان يطمئن على إبنته حتى أخبروه أنها ماتت.

فالسؤال المطروح :

 من هي البنت التي أخبروها أنها ماتت بعد أسبوع ؟

كيف تسجل حالة الوفاة قبل الميلاد  ؟

ولماذا لم تسلم جثثت الأطفال  إلى عائلتهم حتى يقومون  بأمر دفنهم ؟

كل هذا تراقبوه  في هذا  التحقيق  الذي سيكون  على موقع الجزائر بوست

رابط مختصر
الجزائر بوست

رئاسة تحرير موقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق