أزمة السيولة بسيدي بلعباس تتحول لتجارة عند المتحايلين

1000 دينار لصك البريدي الواحد لمن يريد النجاة من الطوابير الطويلة

جمال الصغير
الرئيسيةبلعباس24#
جمال الصغير23 أغسطس 2020wait... مشاهدة
أزمة السيولة بسيدي بلعباس تتحول لتجارة عند المتحايلين

فجر أحد المتقاعدين قضية خطيرة من أمام أحد مراكز البريد بسيدي بلعباس،باتهامه لأحد المارين على الطوابير بمحاولة أخد رشوة منه من أجل  تقديم تسهيلات له لاقتناء أجرته شهرية دون الانتظار في الطوابير الطويلة،وقد حدثت مناوشات  انتهت بطرد من كان يعرض على الجميع ساعدات مقابل 1000 دينار لصك الواحد كونه يملك نفوذ داخل المركز.

هذه الحادثة التي انتشرت بسرعة  كبيرة لغاية ما وصلت إلى وسائل الإعلام،مما جعل  الجزائر بوست تنتقل إلى المكان و تحقق في الموضوع  بداية من معرفة هذا الشخص بالتحديد،لغاية معرفة تفاصيل الدقيقة بالحادثة،وقد اتضح أن الأخير ليس له علاقة بمركز البريد لا من بعيد ولا من قريب،سوى أن  معارفه يعملون بالداخل .

وقد صرح أحد المواطنين لجريدة الوسط من أمام أحد مراكز البريد قائلا:”لو وجدنا أموالنا  في مكانها بدون أزمة سيولة،ما تجرأ علينا أحد بهذه الأعمال الخبيثة،الوضع الاجتماعي للناس يجعلهم يسقطون في  هذه الأيادي للأسف،مع أن أجرتنا حق، وخدمتنا والسهر على راحتنا حق،لكن لا حياة لمن تنادي”

و صرح مواطن أخر قادم من جنوب سيدي بلعباس إلى المدينة  قائلا : ” إن ما رأيناه قبل ساعة في هذا الطابور الذي نحن فيه ، يحدث يوميا وتكرارا ومند بداية الأزمة في مناطق الظل،بل أصبح المواطن الذي يقطن في هذه القرى والبلديات المهمشة ليس له مفر سوى أن يقبل بتقديم 1000 دينار من أجل إقتناء أجرته شهرية بدون التأخر أو الوقوف لساعات طويلة من الساعة الثانية صباحا لغاية  الساعة السادسة مساءا يوميا ”

وعليه حاول موقع الجزائر بوست الاتصال بقابض مركز البريد الذي وقعت فيه الحادثة،إلا أنه ولظروف خاصة كان يشهدها المركز لم نستطيع الوصول إليه.

رابط مختصر
جمال الصغير

كاتب صحافي بموقع الجزائر بوست

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق